من المهم أن يدفعنا الإيمان بانتصار العدالة في النهاية لمواصلة النضال رغم الإحباط وخيبة الأمل ريتشارد فولك | رئيس مجلس الأمناء

رسالة إنسانية | مراد الغانم

0
مشاركات

وأنت تخوض حروبك فكر بغيرك من يطلبون السلام (درويش).
ثورات ، انقلاب ، فوضى ، ربيع عربي ، فوضى خلاقة ، اقتتال داخلي ، سقوط أنظمه قمعية ، شعوب تطالب بحريتها ..الخ اطلق عليها ما شئت من الأسماء وأعلم جيداً أن بلادنا تغيرت معالمها وليست بأفضل حال وأن أنصار الديمقراطيه يتلونون حسب مصالحهم لا مصالحنا وتذكر حقيقة ان الإنسان البريئ يموت باحثاً عن حياة لا قتل فيها ولا ظلم ، يبحث عن قوت أطفاله بعيداً عن الدماء ، بعيداً عن صراعات المال والسلطه، يبحث عن غصن زيتون ينبت بين المياه الطاهره غير ملوث برائحة الدم ، يبحث عن أحلام بريئه وعن علاج للوجع الذي لم يكن سبباً به.


تَغَيّر هذا العالم لدرجة التوحش ، ليصبح الانسان فريسه لأخيه الإنسان ، تَغَيّر لدرجة حب الدماء ، أصبحت ألعابنا دماء وفقد اطفالنا برائتهم وفقدنا طيبة الماضي ونقاء الذكريات ، بإحدى الايام وأنا عائد الى منزلي وجدت أطفال الحي يرشقون بعضهم بالحجارة وآخرون يحملون العصي على شكل بندقية ، آلمني المشهد كثيراً ولكنها حقيقة الأشياء التي نشاهدها يومياً على شاشات التجارة العربية او ما يسمى بالإعلام العربي الذي يتاجر بالضحايا لحصد مزيد من المشاهدات ومزيداً من الأموال على حساب البُسَطاء ، الا من رحم ربي .

عَقّدٌ من الزمن غير معالم شرقنا الاوسط ، بلادنا الممتلئة بالخيرات أصبحت عِبئاً على هذا الكون ، كِرامُنا يصورهم العالم بالمتسولين ، ما بالنا وما الذي حدث ومن الذي قَلَبَ عدادات هذه المنطقه ولمصلحةِ مَنّ ؟
أي عدالة هذه التي لا تنتصر لأطفال يغرقون في اواسط البحار لا لشئ وانما لأنهم فقراء هربوا من بلادهم التي أغرقتها الدماء وشرد العالم شعوبها وتصارع من يعتقدون انفسهم كبار القوم على اراضيها ، سوريا والعراق وليبيا واليمن دفعت شعوبها ثمناً لا شأن لها بها .
كان وجعنا الوحيد فلسطين فأمتلئ الجسد اوجاع حتى ننسى الوجع الاساسي ، قزموا قضية فلسطين بحروب نخوضها بين بعضنا بالوكالة.

فلسطين التي طرقت باب القانون والانسانية وبحثت بين كتب الحق عن نصير لها ، فلسطين التي امتلئت سجون جلاديها بخيرة شبابها وتلونت بحارها بدم شبابها وشيبانها ، وُضِعت على الرف كما قال محلل سياسي اسرائيلي .
العدالة شئ وتطبيقها اشياء ، ينتصر لنا العالم في الامم المتحدة وينهزم في مجلس الامن الذي يدير هذا العالم بلغة العصا وليس القانون .
إحدى محاضرات الجامعة سألني عميد الكليه ما طموحك عندما تكبر ؟
أجبت واثقاً : أن أُطبق على الواقع ما قرأته بالكتب . فأبتسم وقال : حاول أن تفعل .
هل تعلموننا القانون وتعلمون فقر تطبيقه ؟
أن تنير شمعه خير من ان تلعن الظلام هذا ما علمونا اياه لكنهم سرقوا الشموع ، اغرقوا احلامنا بالدموع ، أُجبِرَت اقلامنا على الركوع .
هل العدالة مفهوم نسبي يختلف من بلد لإخر ومن كتاب لآخر ؟
أي مفاهيم تلك التي وصل اليها حال ضمير الانسانية، وهل اصبح المال أغلى من الإنسان؟
أوقفوا تسميم العقول، وتكميم الأفواه، وكسر الأقلام.
أوقفوا الباطل ف دولاب هذا الكون يدور بشكل متسارع فلن يبقى أحد في مكانه وزمانه ولو دامت لغيرك لما وصلت اليك هذا ما تعلمناه .
حَطِموا الاصنام وأرفعوا الأقلام ، بالعلم والعدل تُبنى الأُمم وبالجهل والتطرف تُسحَقُ الذمم .